لازوردي – ابوظبي

تحاكي الشمس المشعاعة في قلب السّماء. خيوط تناسقت وارتدت حلّة من أجمل ما في الجمال، ومن أكثر ما في الألوان انبهارا ، فكانت في الأرض حكاية تنضمّ الى بلاطات ذهبيّة وترصّع تيجان الملكات وتحفر على الزّمن اسم ” لازوردي”.
لازوردي الدار المليئة بأنغام من ذهب وسبائك من التبر الخالص أتت لتنسكب شلالا من عقود ذهبيّة ينعقد على وهجها توقيع لازوردي بحروف يقرأها العالم لزمان جديد لغد دائم ، وقد صارت لازوردي مع مرّ السنين للعالم مكانا وزمانا.
تصاميم لازوردي أغلى إلى القلب من القلب، وأقرب الى الدفء من الدفء، ترينها تلمع من البعيد وتصل اليكِ في أشكال لآلئ تملأها الفتنة والجمال الى حدّ الدّهشة ابتكرتها دار لازوردي بخبرة وحرفة عاليتين وجعلتا منها موضع افتخار وقبلة الأنظار في العالم . على امتداد ثلاثة عقود من سطوع عالم لازوردي في دنيا المجوهرات ، واكب السيّد “عبد العزيز العثيم” اشراقتها وقرّب ضوءها من الآفاق المنشودة وصنّفها رائدة تليق بامرأة العصر، بسيّدة هذه اللحظة، فتضفي على اناقتها أناقة، وتزيد تالقها ألقا. وتمكّن السيّد العثيم بعزمه وتطلعاته من أن يحدث ثورة صناعية في عالم الذهب قوامها الابداع والابتكار، ونجح في أن يسمو بدار لازوردي الى مصافّ الدور العالميّة.
ابتكارات لازوردي المضيئة أثمرت بتناسقها وتجانس جواهرها واكتمال توهّجها وتنظيم أصنافها أبدعت تحفة جماليّةً تتماهى الأشعار في صقل حروفها ونظم أبياتها، وكأن ناحتي مجوهرات لازوردي شعراء يحمّلون كلّ قطعة بعضا من أفئدتهم ويغمّسونها بالرّوح الشعريّة والإحساس الإبداعي لتخرج الى العيون والجمهور والأجيال المتعاقبة في حلّة من المشاعر تعكس ما تخبّئه المرأة في سرّها من أحاسيس مرهفة وأنوثة شفّافة.
عنوان المكان : مدينة زايد للتسوق – سوق الذهب – أبو ظبي – الإمارات
26343114